العودة   politicalguid > الاقسام الرئيسية > العلاقات الدبلوماسية الدولية والقنصلية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-24-2021, 01:29 PM
admin admin غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 23
افتراضي الهيئة الدولية للتحكيم تكتب فى النظرية الواقعية في تحليل النزاعات الدولية

النظرية الواقعية في تحليل النزاعات الدولية هي موضوعنا في هذا المقال حيث نتناول سويًا المفهوم العام عن النزاعات الدولية، فإن الإنسان على مر الأزمان في صراع مستمر للبقاء والصراع حول الموارد ولقد تطورت مفاهيم النزاعات منذ قديم الأزل والتي كانت منذ الانسان الأول مروراً بالنزاعات بين القبائل ثم النزاعات الدولية، لذا سوف نستعرض النظريات التي تحلل تلك النزاعات بشيء من التفصيل في السطور القادمة.
تعريف النزاعات الدولية
قبل التطرق للنظريات التي تناقش وتقوم بتحليل النزاعات الدولية يجب أن نتعرف أولاً على التعريفات التي جاءت في تعريف النزاع، حيث أن هناك أكثر من تعريف يوضح هذا المصطلح وهم كالتالي:
تعريف جون دويتش
هو أن يكون هناك بعض الأنشطة التي تحدث أو الأنشطة الفعَّالة في الوقت الحالي وهي متعارضه مع بعضها البعض، حيث أن أحد الأنشطة يتعارض مع إمكانية حدوث النشاط الثاني.
إضافة إلى أنه يمكن تعريفه بأنه التصادم الذي يحدث بين كيانين أو شخصين على أرض الواقع أو أشخاص اعتبارية تابعة لقوتين متضادتين تسعى كل واحدة في تحقيق أهدافها التي تحاول الجهة الأخرى أيضًا تحقيقها وتحاول كل واحدة منع الأخرى من ذلك.
النظرية الواقعية الكلاسيكية في تحليل النزاعات الدولية
تنوه النظرية الكلاسيكية في تحليل النزاعات الدولية إلى بعض الركائز الأساسية والتي تشمل:
• أن الدولة لها السلطة الوحيدة الفاعلة في كافة العلاقات الدولية.
• لنظام الدولة السلطة العليا في الحكم ولا توجد سلطة تعلوه وإلا سادت الفوضى.
• في حالة حدوث الفوضى تسعى الدولة للتصدي لذلك بأي شكل ممكن حتى لو اضطرت لاستخدام القوة العسكرية.
• هناك بعض المصالح التي تنحاز لها دولة عن أخرى، لكن تجتمع كافة الدول في مصالح واحدة على رأسها مصلحة البقاء، ومن خلال ذلك تكمن كافة الأهداف الوطنية الخاصة بنظام الحكم في الدولة.
• كما أن هناك أهداف أخرى تنافسية بين الدول وهي عمل جيش قوي وقوة عسكرية ذات كفاءة عالية، من ثم تطوير القوى الاقتصادية.
النظرية الواقعية الجديدة في تحليل النزاعات الدولية
هناك بعض الأولويات التي توضحها النظرية الواقعية الجديدة والتي تتفق في بعضها مع النظرية الكلاسيكية وتختلف في البعض الآخر، حيث ترى النظرية الجديدة في تحليل النزاعات الدولية أهمية الركائز الآتية:
• أن الدولة هي العنصر الرئيسي الأول في الاعتبار في حالة حدوث أي نزاع، فإن الأمن القومي هو له الأولوية الدائمة.
• وضع الجهات الأخرى الفاعلة في الدولة في المرتبة الثانية بعد أمن الدولة، مثل الشركات متعددة الجنسيات أو المنظمات الدولية.
• الأمن الوطني يتمثل بشكل مباشر في القوة العسكرية للبلاد.
• عدم وجود سلطة عليا فوق الدول يتسبب في انتشار الفوضى الدولية، وأن الحروب والنزاعات لا يمكن تجنبهم نتيجة لتلك الفوضى.
• حيث أنه في حالة حدوث أي نزاع بين الدول تسعى كل دولة بشكل منفرد في زيادة عوامل الأمن من خلال مضاعفة القوة العسكرية والاقتصادية، كما تسعى بعض الدول في عمل تحالفات مع دول أخرى لزيادة القوة الخاصة بهذا التحالف.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ماجستير الدبلوماسية, مستشار دبلوماسي, العلاقات الدبلوماسية, حل المنازعات الدولية, حل المنازعات القنصلية, دبلوم العلاقات القنصلية, دكتواره الدبلوماسية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:13 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir